أخبار التجمع

تم بعونه تعالى إعادة إصدار الكتاب الأول من سلسلة معين الموجهين في نصح المجاهدين (منهاج الحديث) بحلة جديدة.
وهو يتضمن خمسين درساً من الأحاديث النبوية الشريفة التي تم تبويبها بشكل موضوعي يخدم أهم المواضيع في وعظ الإخوة المجاهدين

اقرأ المزيـد ..
ad

بيانات

بيان تجمُّع دعاة الشام حول استشهاد الأخ أبو عمير الشامي أمير حركة أحرار الشام في محافظة حلب

(مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا) (الأحزاب:23)
بلغنا في تجمُّع دُعاة الشام وبلغ المجاهدين جميعاً على أرض سورية الحبيبة نبأ استشهاد الأخ أبو عمير (المعروف بأبي خالد السوري سابقاً) أمير حركة أحرار الشام في محافظة حلب وهو الأخ  الذي عرفناه جميعاً مجاهداً حكيماً لطيفاً صبوراً وهو الذي ما شهدنا عليه إلّا خيراً طيلة فترة جهاده في بلاد الشام ومن قبلها عندما كان مهاجراً في سبيل الله لمختلف أصقاع الأرض.

اقرأ المزيـد ..
ad

كلمــات في المنهــج

أعني بالتربية أن يحرص دعاة الدعوة الجماعية على أن يكونوا  أعضاء جماعتهم على مبادىء من التربية الإسلامية الفاضلة التي تتجسد في التربية الروحية والخلقية والنفسية والاجتماعية والتربية على على الطاعة والجندية.
هذه التربية عامل كبير في بناء الشخصية المسلمة وفي وقايتها وتحصيلها من أن تهتز للعوادي ومن أن تتزعزع أمام النكبات وأن تتأثر بمؤثرات الجاهلية وأن تستسلم للتمزق والشقاق.

اقرأ المزيـد ..
ad

مشروع التوعية النوعية

تم بعونه تعالى إعادة إصدار الكتاب الأول من سلسلة معين الموجهين في نصح المجاهدين (منهاج الحديث) بحلة جديدة.
وهو يتضمن خمسين درساً من الأحاديث النبوية الشريفة التي تم تبويبها بشكل موضوعي يخدم أهم المواضيع في وعظ الإخوة المجاهدين

اقرأ المزيـد ..
ad

التوجيه والإرشاد

يجب على الأهالي في هذه المناطق تكوين لجنة من الهيئات الشرعية، أو الإدارات المحلية، أو أعيان الحي ، تشرف على هذا الأمر، وتكون مهمتها : تدوين أسماء الأسر المستفيدة من هذه الأملاك ، والنظر في تقدير حال الضرورة من عدمها، ثم إخلاء هذه الدور عند تقديرهم لانتهاء الضرورة، وحصر التَّلفيات، أو تسجيل الملاحظات للاستفادة منها في حالة حصول مطالبة لحقوق أو نحوه .

اقرأ المزيـد ..
ad

مقالات

هذه لفتة رائعة من الشيخ محمد الغزالي – رحمه الله – حيث يقول: قلت لرجل تعوّد شرب الخمر: ألا تتوب إلى الله؟ فنظر إليّ بانكسار، ودمعتْ عيناه، وقال: ادعُ الله لي. فتأملت في حال الرجل، ورقَّ قلبي. إن بكاءه شعور بمدى تفريطه في جنب الله، وحزنه على مخالفته، ورغبته في الاصطلاح معه، إنه مؤمن يقينا، ولكنه مبتلى! وهو ينشد العافية ويستعين بي على تقريبها. فقلت لنفسي: قد تكون حالي مثل حال هذا الرجل أو أسوأ!

اقرأ المزيـد ..
ad